A great post from Jordanaholic on the stupidity of Internet censorship:

عندما زار الأمير علي بن الحسين إعتصام الإيتام على الدوار الرابع وجّه الحكومة لتلبية مطالب أي يتيم لم ينل حقه.. بعدها قررت الحكومة فضّ الإعتصام و”تسييج” الدوار الرابع لحجب الإعتصامات المتلاحقة عليه! الملك عبدالله الثاني طول عمره بحكيلنا “الحريه في الأردن سقفها السماء”، والى حدٍ ما هي كانت كذلك، إلى أن أطلّت علينا حكومة الطراونه بقانون لـ”تسييج” الإنترنت!!

للتوضيح لأي عقل حكومي رجعي .. الإنترنت مختلف “شوي” عن الدوار الرابع .. فهو تقنياً مستحيل “تسييجه”! برامج البروكسي التي يستطيع استخدامها المستخدم العادي.. تغير عنوان بروتوكول الإنترنت.. مواقع التصفح المجهول.. الشبكات الخاصة الافتراضية.. وغيرها من الطرق من أصحاب الموقع أيضاً بنشر عدة عناوين عشوائية والكثير الكثير.. فكل ما سينتج عن حجب المواقع هو زيادة التكلفة على الحكومة وزيادة الوقت فقط على المستخدم من الوصول للمعلومة حاقداً على من أضاع وقته! .. بعدين مع إنه عادةً الدول “المفلّسه” هي التي تذهب إلى حجب الموقع إلى أن حتى تجارب الدول الكبيره مثل الصين كانت قد فشلت .. وحتى أعظم دول العالم، أمريكا، التي حاولت أن “تسيّج” وكيليكس كانت قد فشلت .. وأيضاً حاولت إطلاق مشروع اكثر نبلاً “وقف القرصنة على الانترنت” ولم تستطع أن تمرر القانون ايضاً! .. مضطّر اوضحلك بطريقة تانية .. إذا على محيط سياج بحجم الدوار الرابع هناك شخص واحد قادر على اختراقه، فما بالكم على محيط سياج بحجم العالم، بحجم الفضاء، بحجم الإنترنت؟ .. يعني حتى لو وظفتو “الهاكر” السعودي إلي “قال” إخترق موقع إسرائيلي .. الحجب تقنياً فاشل!

بعدين السؤال القوي .. إذا قررت تحجب موقع شو بدك تعمل بصفحته على فيسبوك، تويتر، يوتيوب؟ طب إذا بدك تحجب كلمات مفتاحيه سياسيه أو اباحيه .. كيف الطلاب بدهم يتعلمو عن تاريخ دول معاديه؟ كيف بدهم يتعلمو الرأي والرأي الأخر وتقبل أراء الأخرين؟ بدك تزيد تزمتهم وعنفهم؟ .. طب كيف الأطباء بدهم يتعلمو عن الجهاز الهضمي والتناسلي؟ كيف بدنا نقرأ أخبار مقتدى “الصدر”؟!

7oryanet badge