AndFarAway

A Blog from Amman, Jordan, Online Since 2004.

Month: April 2012 (Page 1 of 2)

The Land of No Book Covers is Paradise

One of my favorite things about reading on an iPad is that I don’t have to deal with book cover designs anymore.

When a book cover design is done really well, it is beautiful. It adds to the reading experience. It helps tell the story. Like this:

Unfortunately, it often appears that book cover designers don’t bother reading the book they’re designing for. And you’re stuck with shit like this:

And it always makes me want to cry, especially in the case of science fiction. Science fiction HAS NOTHING to do with the absurd surrealist styles that often crowd its covers.

Why can’t we have stuff like this?

So yes, back to iPads. No cover is better than ugly cover.

Diaries of an Image Collector, 3

Images I collected this week, for your weekend pleasure.

Previous diary entries:
Collection 2
Collection 1

rainbow

pleasure

rainbow man

tv is stupid

jump

negative

bye

mabsoot

life

rebel

adolf

ballerina

lotr

3eib

freedom

be nothing

swinton

smile

ohmygodohmygodohmygodohmygod

I don’t usually get moved by things. Especially not YouTube things. Especially not cats in YouTube things.

But this… it melted my heart.

AWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWWW.

Even the “Aww” fell of the page.

His Name Was Nizar

The road from the coast to Riyadh is a long and empty one.

For hours and hours, there is nothing but the vast darkness of the desert, occasionally broken by a colorfully-lit gas station. The black sky melts into the black sand, and both lose their edge, their texture, and their individuality. Everything is one and the same: the ground, the air, the clouds, the sky, the asphalt. The highway is temporarily the only element that has any sort of resemblance to human existence.

And then there is Nizar.

For hours and hours, Nizar would softly enveloped the blackness with the depth of his words. He would paint the emptiness with images of thick coffee swirling in a porcelain cup. He would lay naked in a pool of emotions that most people aren’t even aware they feel.

Nizar, booming from my father’s favorite cassette tape, would magically transform the vast emptiness of the desert into a surreal landscape that is not made by human hands.

I would lean my head against the window and stare at the darkness as my father explained how to appreciate words. My heart would feel as vast as the world outside; as small, as dark, as endless, as deep. During those hours, words are the be all and end all of existence.

لا شيء معي.. إلا كلمات

His name was Nizar, and if I was young when he was young, I would have fallen madly in love with him.

كتابات على جدران المنفى
يا سيدتي:
كيف أقاوم هذا العصر المملوكي،
وهذا الحقد النيروني،
وهذا القتل المجاني،
وهذا العنفا؟
كيف سأوقف هذا المد اللاقومي،
وهذا الفكر التجزيئي،
وهذا المطر الكبريتي،
وهذا النزفا؟
كيف نعبر عن مأزقنا؟
كيف نعبر عما يكسر في داخلنا؟
كيف سنتلو آي الذكر على جثتنا؟
إن مباحث أمن الدولة تطلب منا
أن لا نضحك..  
أن لا نبكي ..
أن لا ننطق ..
أن لا نعشق ..
أن لا نلمس كف امرأةٍ ..
أن لا ننجب ولداً ..
أن لا نرسل أي خطابٍ
أن لا نقرأ أي كتابٍ
إلا عن أحوال الطقس ،
وإلا عن أسرار الطبخ
فتلك قوانين المنفى…
 
متى يعلنون وفاة العرب
أحاول إحراق كل النصوص التي أرتديها.  
فبعض القصائد قبرٌ،  
وبعض اللغات كفن. 
أحاول أن أتبرأ من مفرداتي 
ومن لعنة المبتدا والخبر…  
وأنفض عني غباري.  
وأغسل وجهي بماء المطر… 
أحاول من سلطة الرمل أن أستقيل… 
وداعا قريشٌ… 
وداعا كليبٌ…
 وداعا مضر… 
وقالوا بأن الهوى لايليق بماضي العرب…
 وطهر العرب…
 وإرث العرب…
 فيا للعجب!!
أنا منذ خمسين عاما، 
 أراقب حال العرب. 
 وهم يرعدون، ولايمطرون… 
 وهم يدخلون الحروب، ولايخرجون… 
 وهم يعلكون جلود البلاغة علكا 
 ولا يهضمون… 
 أنا منذ خمسين عاما 
 أحاول رسم بلادٍ 
 تسمى  مجازا  بلاد العرب 
 رسمت بلون الشرايين حينا 
 وحينا رسمت بلون الغضب. 
 وحين انتهى الرسم، ساءلت نفسي: 
 إذا أعلنوا ذات يومٍ وفاة العرب… 
 ففي أي مقبرةٍ يدفنون؟ 
 ومن سوف يبكي عليهم؟ 
 وليس لديهم بناتٌ… 
 وليس لديهم بنون… 
 وليس هنالك حزنٌ، 
 وليس هنالك من يحزنون!!  
    
قصيدة اعتذار لأبي تمام
أحبائي : 
إذا كنا سنرقص دون سيقان .. كعادتنا 
ونخطب دون أسنان .. كعادتنا .. 
ونؤمن دون إيمان .. كعادتنا .. 
ونشنق كل من جاؤوا إلى القاعة 
على حبل طويل من بلاغتنا 
سأجمع كل أوراقي.. 
وأعتذر… 
إذا كنا سنبقي أيها السادة 
ليوم الدين .. مختلفين حول كتابة الهمزة .. 
وحول قصيدة نسبت إلى عمرو بن كلثوم .. 
إذا كنا سنقرأ مرة أخرى 
قصائدنا التي كنا قرأناها .. 
ونمضغ مرة أخرى 
حروف النصب والجر .. التي كنا مضغناها 
إذا كنا سنكذب مرة أخرى 
ونخدع مرة أخرى الجماهير التي كنا خدعناها 
ونرعد مرة أخرى ، ولا مطر .. 
سأجمع كل أرواقي .. 
وأعتذر..
 
مع جريدة
أخرج من معطفه الجريده.. 
وعلبة الثقاب 
ودون أن يلاحظ اضطرابي.. 
ودونما اهتمام 
تناول السكر من أمامي.. 
ذوب في الفنجان قطعتين 
ذوبني.. ذوب قطعتين 
وبعد لحظتين 
ودون أن يراني 
ويعرف الشوق الذي اعتراني.. 
تناول المعطف من أمامي 
وغاب في الزحام 
مخلفاً وراءه.. الجريده 
وحيدةً 
مثلي أنا.. وحيده

Diaries of an Image Collector, 2

Here are some images I collected this week. Enjoy your weekend.

Follow Me on Pinterest

Previous diary entries:
Collection 1

onshor to2jar

khara 3aleikom

iqa3

monocle

geb in arabic lettering

rainbow

sylvia

Naguib mahfouz

cute owl

kufur

Infijar

Finger

steal mint

Cat

coffee kettle

sama2

quraan

um kalthoum

what is life?

thinking

A Facebook Existential Crisis

The Psyche of a Designer: Conversations Inside My Head

 

Designer finds interesting image somewhere on the World Wide Web. 

Designer: “Oh. That image would make a really cool cover.”

Designer Photoshops image and uploads it.

facebook cover

Designer: “Shit. It looks off. Oh, well. It doesn’t matter. It’s not like anyone will realize that.”

facebook cover

Designer spends an hour or so doing other things, but the designer can’t get the weird relation between the profile picture and the typography out of her head even as she does other stuff. It is annoying her, like a sharp tag rubbing against your neck all day.

Designer:  “Okay. I’ll just Photoshop the image and add more black space on the side.”

Designer Photoshops image and uploads a new one.

 

FB cover two

Designer:  “Okay better. Center-aligned things are horrible anyway. It could do some editing, the typography doesn’t align well with boxes below, but it’s just a Facebook cover. Great for now.”

Designer spends the weekend doing other things. Designer remembers the lack of alignment polluting something she owns every few hours.

Designer:  “But it’s just Facebook.”

Designer goes on a picnic.

Designer:  “But it’s annoying.”

Designer goes to an art exhibition.

Designer:  “IT’S NOT ALIGNED.”

Designer goes out.

 

Weekend is finished.

Designer:  “Arghhh. Sorry, you will not spend any more time on a stupid Facebook cover. No one else is noticing the alignment.”

alignment

Designer blogs about it to feel better.

 

True story. 

BeAmman’s Top 100 Ammanis

By now, you must have stumbled across Be Amman’s list of The 100 Must-Meet Ammanis. The list is already full of awesome people like Ahmad Humeid, Nadine Toukan, Rami Al-Daher, Ali Maher, etc., and here were my additions:

 

Roba Al Assi’s Top 10

 

حسين الازعط
Hussein Alazaat

In a city that is still establishing its cultural identity, and in a time when being Arab is cool again, Hussein Alazaat is a hidden treasure. A calligrapher, designer, and typography-aficionado,    Hussein can talk for hours about the shapes created by the reed, the Arabization of Latin typefaces, and young Arab designers. A must-meet Ammani in a time of cultural de-colonization.   في مدينة ما تزال في طور تأسيس هويتها الثقافية وفي الزمن الذي أعاد لمفهوم الشخص “العربي” رونقه، نجد حسين العزات كأحد الكنوز المخفيّة. خطّاط، مصمم، وهاوللخطوط، حسين بإمكانه الحديث لساعات عن الخطوط والأشكال التي يخطها بقلمه، عن تعريب الخطوط اللاتينية، وعن المصممين الشباب العرب. أحد العمّانيين الذين من الضروري التعرف عليهم في زمن إعادة الهوية لثقافتنا.

لينا عجيلات
Lina Ejeilat

Whether you’re into journalism, books, coffee, the Internet, cultural events, Amman, technology, or anything else for the matter, you’ll definitely have an interesting conversation with Lina Ejeilat. Her curious nature as well as her interest in anything and everything makes for fantastic conversation. I met Lina in the University of Jordan when she was still completing her BSc in Electrical Engineering, and a year or so later, she switched careers to pursue her passion for journalism. Over the past ten years, Lina has worked as a journalist and a journalism instructor at several local and international establishments, including JO Magazine,Thomson Reuters, Yarmouk University and at the Jordan Media Institute. She is also the co-founder of 7iber.com.
You see what I mean? The words never dry up when you’re talking to Lina. Ever. She also climbs trees if the story requires it.
  إن كنت من هواة الصحافة، الكتب، القهوة، الإنترنت، الفعاليات الثقافية، عمّان، التكنولوجيا، أو تقريبا أي شيء آخر فمن المؤكد أنك ستستمتع بمحادثة شيّقة مع لينا. طبيعتها المحبة للإستطلاع وإهتمامها بكل المواضيع يشكلان أرضية خصبة لمحادثات رائعة. إلتقيت بلينا في الجامعة الأردنية خلال سنوات دراستها للهندسة الكهربائية، وتقريبا بعد ذلك بعام قامت بتغيير مسارها لتتابع شغفها بالصحافة. خلال السنوات العشر السابقة عملت لينا كصحافية ومدربة في مجال الصحافة في العديد من المؤسسات المحلية والعالمية مثل مجلة جو، وكالة رويترز، جامعة اليرموك، ومعهد الإعلام الأردني. هي أيضا من الفريق التأسيسي ل حبر. أترون ما كنت أعنيه بأن الكلمات لا تنضب عند الحديث عن لينا؟ أبدا. للعلم، لينا على إستعداد لتسلّق الأشجار إن تطلب منها ذلك لأجل إستكمال قصة.

العشيرة (تامر المصري وميشيل مقدح)

The Tribe (Tamer Al-Masri and Michelle Makdah)

Jo Bedu is my favorite Jordanian brand, because against all odds, it managed to package local pop culture in a way that yells “COOL!”. Created by Tamer Al-Masri and Michelle Makdah, Jo Bedu taps into the Jordanian community of designers, illustrators, writers and artists to create t-shirts, laptop sleeves, cushions, events, and other kinds of cool things that everyone — and I mean everyone — ends up loving. Jo Bedu is a true cultural collective; the designs are often crowd sourced, the pop culture jokes are totally Ammani, and the people modeling the shirts are your random, every day Jordanians who you see everywhere.   جو-بدو هي العلامة التجارية المحليّة المفضلة لدي لأنهم، وعكس كل العوامل المضادة، تمكنوا من جمع الثقافة المحليّة السائدة بطريقة تصرخ “روعة!”. بدأت على يد تامر المصري وميشيل مقدح، جو-بدو تستفيد من المصممين والرسّامين والكتاب والفنانين في المجتمع الأردني لعمل تي-شيرت، أغطية للحواسب الشخصية، مخدات صغيرة، فعاليات، والعديد من الأمور الأخرى التي  يجمع الجميع على الإعجاب بها. جو-بدو هي بالفعل تجمع للثقافة المحليّة؛ التصاميم غالبا ما تأتي من الملأ، النكات تحمل الطابع العمّاني بدون شك، والجمهور الذي تراه لابسا للتي شيرت هو خليط منوع من الأردنيين الذين تراهم في جميع الأنحاء.

سارة أبو عليا
Sarah Abu Alia

A Fine Arts and Design graduate from Jordan University, Sarah took it to heart in 2010 to do something about the sleepy art scene in Jordan. Her idea, which sounded crazy to me at the time, was establishing Art Medium, an arts management company that aims to develop the Jordanian art market and use art as a community innovation tool. So far, Art Medium has brought us some of the most kick-ass events that Amman has seen in ages, including the Amman Street Art Fair, Souq Fann, Geek Fest, the Green Art Project, Mashrou Leila’s concert at the Citadel, among others.
Whether you’re into art or not, Sarah Abu Alia is unmissable, and dare I say, unbelievably charming.
  خريجة فنون جميلة من الجامعة الأردنية، أخذت سارة على عاتقها أن تعيد بعض من الروح للمشهد الفني الأردني النائم. فكرتها، التي عند سماعي لها لأول مرة إعتقدت انه مجنونة، كانت بتأسيس Art Medium، وهي شركة لإدارة الفنون تهدف لتطوير سوق الفن الأردني واستخدام الفن كأداة للإبداع المجتمعي. حتى الآن قدمت Art Medium أروع فعاليات فنية حصلت في عمّان منذ زمن طويل، منها Amman Street Art Fair، سوق فن ،  Geek Fest، the Green Art Project، وحفلة مشروع ليلى في جبل القلعة، وغيرها. سواء كنت تحب الفنون أم لا، سارة أبو عليا هي شخص يجب مقابلته وذات شخصيّة خلاّبة.

رلى العاصي
Rula Al-Assi

Aside from being my mother, Rula is a human performance developer, specialized in motivational speaking. She focuses on motivating people by changing their attitudes, which enables them to give the best they can give in both their professional lives and personal lives. Rula Al-Assi has helped countless people deal with their problems, whether in the scope of their careers or their personal spheres. It’s such an awesome feeling when a stranger (who recognizes that I’m her daughter from the physical resemblance as well as the last name) walks up to me and starts going on and on and on about how my mother changed his or her life.
http://www.youtube.com/watch?v=uhUJuPHxHaI&feature=player_embedded
  الى جانب كونها أمي فرلى تعمل كمطورة للأداء البشري ومتخصصة بالتدريب التحفيزي. تركز على تحفيز الأشخاص عن طريق تغيير سلوكياتهم، مما يمكنهم من الوصول الى أقصى درجة من العطاء في حياتهم العملية والشخصية. رلى العاصي ساعدت العديد من الأشخاص في التعامل مع مشاكلهم سواء بمحيط مهنهم أو محيطهم الشخصي. إنه لشعور رائع عندما يأتي شخص غريب تماما (عرف أني ابنتها بسبب الشبه الكبير في المنظر أو إسم العائلة المشترك) ويخبرني بإسهاب كيف أمي غيّرت حياته\حياتها.
http://www.youtube.com/watch?v=uhUJuPHxHaI&feature=player_embedded

تولين طوق
Touleen Touq

The thing about Toleen is a thing about passion, because a conversation with Toleen is always beautiful. A much-needed cultural curator in a city where the cultural scene has been in infancy since inception, Toleen Touq is involved in just about anything interesting in town. She has helped bring to Amman several events including the Aat Festival, the Karama Human Rights Film Festival, the ‘Hakaya’ Storytelling Festival, and the Ard o Karama Week. She has also been involved with Makan Art Space and the Al-Balad Theatre. Knowing Toleen is digging beyond the surface of the city that is Amman, and seeing the real passion, ingenuity, and honesty that happens inside.   المميز بتولين هو هذا الشغف الموجود دوما، المحادثة معها دائما جميلة. عملها كقائمة على فعاليات ثقافية وميسرة لها هو شيء تحتاجه عمّان بشدة، حيث المشهد الثقافي ما يزال في طور النمو. تولين طوق لها يد بمعظم الفعالياة الثقافية المهمة التي تحصل في عمّان وقد ساعدت بإطلاق العديد من الفعاليات ومنها مهرجان آت، مهرجان كرامة لحقوق الإنسان للأفلام، مهرجان حكايا، وأسبوع أرض وكرامة. تولين أيضا معنية بمساحة مكان ومسرح البلد. معرفة تولين تعني التعمق في معرفة عمّان بعيدا عن السطحية والتعرف على الشغف الحقيقي والإبداع والصدق القابع داخلها.

رمزي تيزديل
Ramsey Tesdell

One can say (and not say) a hundred million things about Ramsey, including that he grew up in rural Iowa (from all places in the world), that his mother is Palestinian, or that he co-founded 7iber.com, a citizen journalism community and training project. He is involved in a hundred million other things, usually using new media as an outlet for critical conversations and nifty projects. Yet, that’s not why I’m including Ramsey Tesdell in this list. I’m including him because he has somehow become a staple of the much loved (and somehow infamous) “Rainbow Crowd”. I mean, this is the very person who created the Rainbow House. I’m not sure how to describe the Rainbow House. I guess you can just ask him.   من الممكن أن نقول (أو لا نقول) مليون شيء عن رمزي، منها أنه ترعرع في ريف ولاية أيوا (من كل الأماكن)، وأن أمه فلسطينية، أو أنه من مؤسسي موقع حبر المعني بصحافة المواطنة والتدريب. هو أيضا له مشارك بالعديد العديد من النشاطات الأخرى التي على الأغلب تتضمن استعمال الإعلام الجديد كوسيلة للتواصل الحاسم والمشاريع المميزة. كل السابق ليس هو السبب وراء ضمّي لرمزي في هذه القائمة. ضممته لأنه وبطريقة ما أصبح أساسيا في المجموعة المرتبطة بشارع الرينبو. رمزي هو الشخص الذي أسس “بيت الرينبو”، وبصراحة لست متأكدة عن كيفية وصف بيت الرينبو، ولكن بإعتقادي أنه بإمكانكم سؤاله.

عمّار إبراهيم
Ammar Ibrahim

Although Ammar has been tucked away in a Google office in Switzerland for a year or so, he’ll never stop being a must-meet Ammani. Maybe he’d be more comfortable on a list etitled “Amman’s Coolest Geeks”, but geeks have been making Amman go round for the past five years (the ICT industry constitutes a whopping 14% of our GDP), so we can’t not include a geek, can we? The thing about Ammar Ibrahim is that he does technology with the kind of passion you only see in the eyes of an evangelist, and that he helped many local geeks come to terms with their own geekiness. He’s also funny. Kind of.   برغم كون عمّار مختبأ في مكتب لجوجل في سويسرا منذ ما يقارب من عام فهذا لا يمنع من وجوده على قائمة العمانيين الذين من الضروري معرفتهم. على الأغلب هو سيشعر بإرتياح أكبر في حال وضع على قائمة “أكثر العمّانيين هوسا بالتقنيات”، مع ذلك لا نقدر ان ننكر أن هؤلاء التقنيين هم من حرّك عمان في السنوات الخمس الماضية (قطاع التكنولوجيا يشكل 14% من مجمل الناتج المحلّي) ولذلك كيف لي الاّ أذكر أحدهم في القائمة؟ عمّار يسبر غور التكنولوجيا بشغف كبير، شغف لا تجده الاّ عند المبشّرين بالدين، وقد ساعد العديد من أقرانه بالتأقلم مع تعلقهم القوي بالتكنولوجيا. بالإضافة لذلك فهو إنسان يتمتع بحس الفكاهة. الى حد ما.

النساء الاتي خلف مشروع الأستوديو (غالي برغوثي، منى عمّارين، سارة حتحت، وسارا رشدان)

The Girls Behind The Studio (Ghalia Barghouthi, Muna Amareen, Sarah Hatahet and Sara Rashdan)

You walk into The Studio and it’s like walking into someone’s home in downtown Amman. The couches are mismatched, there’s a cat running between your legs, and the chatter of Ghalia Barghouthi, Muna Amareen, Sarah Hatahet and Sara Rashdan is like that of roommates. Then you walk deeper into The Studio and you see the printmaking equipment, the artwork on the walls, and the couches that are set up specifically for art chit chat. Founded by the four friends, The Studio is a creative platform where emerging artists in Amman can get together and produce artwork. It is both a gallery and printmaking studio, that also offers workshops, exhibition areas, and a library. The energy is awesome.   عند دخولك للأستوديو ستشعر بأنك داخل بيت أحد الأشخاص في وسط عمّان. الأثاث غير متناسق، توجد قطة تمرح بين الأقدام، والحديث الخفيف المتبادل بين غاليا، منى، سارة وسارا يشابه ذلك الذي يحصل بين رفيقات مسكن. ومن ثم عند تعمّقك داخل المكان ستجد آلات الطباعة، الرسومات على الجدران، والأرائك الموضوعة خصيصا لتبادل أطراف الحديث. الصديقات الأربعة أسسن الأستوديو ليكون منبر خلاق يعطي الفرصة للفنانين العمانيين الجدد للتجمع والعمل. الأستوديو هو معرض فني ومساحة توفر ورشات العمل، مساحة للعرض، ومكتبة. الطاقة التي يعج بها المكان رائعة.

يعقوب أبو غوش
Yacoub Abu Ghosh

Yacoub doesn’t say much, unless you ask him about music. It is then that his eyes light up as he starts demonstrating with bass-like noises that come out of his throat, and the words start spilling about jazz, instruments, and sound. Yacoub Abu Ghosh is a Jordanian composer, performer, producer and arranger who is considered one of the pioneers of alternative music in Jordan. His 15-year music career and experiences established some of the leading bands in Jordan’s alternative music scene, like Sign of Thyme, Yacoub and the Stage Heroes, among others.   يعقوب لا يتكلم كثيرا، إلا في حال كان الحديث عن الموسيقى. في تلك الحالات تشع عيناه بالضوء ويبدأ بالشرح عن طريق إصدار أصوات عميقة من حلقه ومن ثم يسهب بالحديث عن موسيقى الجاز والآلات الموسيقية والصوت. يعقوب مؤلف موسيقي أردني، عازف، منتج، وموزع ويعتبر من رائدي الموسيقى البديلة في الأردن. خبرته التي تتجاوز ال 15 عاما أسست بعضا من أفضل الفرق الموسيقية على تلك الساحة في الأردن مثل “زمن الزعتر”، يعقوب وأبطال المسرح، وغيرهم.

 

Diaries of an Image Collector

I love images. I can look at images and nothing else all day. I especially enjoy collecting images of beautiful words.

Here are some images I collected this week. Enjoy your weekend.

الناي

أعطني الناي وغني فالغنا سر الوجود
وأنين الناي يبقى بعد أن يفنى الوجود
هل إتخذت الغاب مثلي منزلاً دون القصور
فتتبعت السواقي وتسلقت الصخور
هل تحممت بعطر وتنشفت بنور
وشربت الفجر خمراً فى كؤوس من أثير
هل جلست العصر مثلي بين جفنات العنب
والعناقيد تدلت كثريات الذهب
هل فرشت العشب ليلاً وتلحفت الفضاء
زاهداً في ما سيأتي ناسياً ما قد مضى
أعطني الناي وغني وانسى داء ودواء
إنما الناس سطورٌ كتبت لكن بماء

جبران خليل جبران –

Page 1 of 2

Powered by WordPress & Theme by Anders Norén